الدين و الترييةالسياسة

المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغالين تصدر بيانا حول موسم حج 2021/1442

المفوضية العامة لشؤون حجاج السنغالين تصدر بيانا حول موسم حج 2021/1442

وهذا نص البيان:

لقد تركت الجائحة تأثيراتها السلبية في مختلف قطاعات العالم ، بما في ذلك قطاع الحج. مما حدا بالسلطات المسؤولة عن الحج الى إيقاف عمليات تنظيم هذا الركن الخامس من أركان الإسلام في كافة أنحاء العالم منذ العام الماضي. وبالنسبة لهذه السنة ولغاية هذا اليوم الثلاثاء الموافق 8 يونيو 2021 لم يصلنا من السلطات السعودية أي خطاب رسمي موجه عبر القنوات المعتادة يتضمن معلومات رسمية عن موسم الحج أو حصة السنغال من الحجاج أو يتعلق بتحديد مواعيد فتح الأجواء السعودية للحجاج أو يتناول عقود النقل البري أو عقود الإقامة في منى وعرفات ولا غيرها من المعلومات المهمة.

وعلى الرغم من أن ثمة الكثير من المعلومات المتداولة عبر الشبكات الاجتماعية حول الحج فإن المعلومات المعتمدة من طرف المفوضية العامة لشؤون الحج هي تلك التي تردها من الجهات السعودية المختصة سيما من وزارة الحج والعمرة وعبر القنوات الرسمية. أما المعلومات الأخرى المداولة بخصوص استعدادات دول المنطقة المجاورة فهي تبقى كما هي ولا تعول عليها.

أود التذكير في هذا الخصوص أننا أجرينا في 26 أيار 2021 مقابلة مع وفد من مجموعة (رينوفوس) لمنظمي الحج والعمرة بقيادة رئيسه العقيد مصطفى ديونغ بناءً على طلبه والتي تم خلالها توضيح كل الأسئلة المتعلقة بالموضوع. وعلى ضوء كل هذا أحث الجهات الرئيسية الفاعلة في مجال الحج على أن تظل مثالية في تصريحاتها وتصرفاتها كما يدعونا إلى ذلك دوماً فخامة رئيس الجمهورية (ماكي سال) في جميع المناسبات. كما أناشدها بعدم تعريض نفسها للمساءلة القضائية بقيامها بتسجيل مرشحين للحج واستلام الاجور والتكاليف دون الحصول على رخصة من الجهات الرسمية المختصة. علما بأن رئيس الجمهورية كان قد وجه في بداية الجائحة بعدم تسجيل المرشحين للحج إلا بعد الحصول على تصريح رسمي من الحكومة. وأشير في هذا الخصوص أنني أنوي إجراء محادثات مع مسؤولي مختلف الشركات المنظمة للحج خلال الأيام القادمة لبحث كافة القضايا المتعلقة بموضوع الحج وعرضها على السلطات المختصة لغرض الموافقة عليها قبل الإعلان عنها.
وباعتبارنا مسلمين ملتزمين بالمسار الأخلاقي و الإيماني ومؤمنين بالقضاء والقدر يجب أن تكون هذه الآية شعارنا الذي نضعه نصب أعيننا : (( فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري الى الله إن الله بصير بالعباد)) سورة غافر الآية 44.
المفوض العام لشؤون الحج في السنغال / الدكتور عبد العزيز كيبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock