السياسةالعمل والمستجدات

توضيحات

تحياتي للجميع وللأسرة الشريفة من متابعي موقع “سين عرب”، ليكن على علم الجميع أنني لم أطلب العفو أو السماحة لأي أحد، لكوني مظلوما فى القضية التي إستغلها أناس ممن يجوبون في السفارات للتملق وكسب الرزق.
كنت في الوهلة الأولى أوجه كلمتي إلى الدبلوماسية السعودية المتواجدة في السنغال، مرجوّا أن الرد يأتي من طرف الأخيرين، لاكن بسياستها السيئة، قامت بالتنسيق مع جماعة مخفية للدفاع عن نفسها وتوجيه هجوم شخصي مع تهم لاأساس لها من الصحة.

والحقيقة، لولا تدخل بعض الإخوة وأفراد الأسرة الشريفة، كنت سأرفع شكوى ضد المتورطين وإلى الطالب الذي وقع اسمه في المقالة، وهو في الأصل لايعرفني شخصيا.

لوكنت ظالما لطلبت العفو منذ الوهلة الأولى دون تردد إلتزاما للتعاليم شيخي و مربي .
والأمر الثاني الذي يجب توضيحه هو أن القضية ليست قضية بين الإبن والأب كمايرى البعض ،والأمر واضح لست من أبنائه ولا ممن يكونون علاقة الإبن بالأب مع الرجل أبدا.

لكن أشكر الجميع الذين تواصلوا معي من قريب أو من بعيد قبل خوضهم فى أمور لايعرفون تفاصيلها ، والكل منا يستحق الإحترام لكن قلة الإحترم لاتتجاوز أن تنادي رجلا تجاوز سن الثلاثين وعلى عاتقه مسؤولية البيت بالولد وهذا تعتبر أدنى درجة للإحترام.
خادم بوسو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock