الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

إختتام ندوة -صرصار- بحفل بهيج عكس حجم ومكانة الشيخ محمد المنتقى امباكي في قلوب الموريتانيين حكومة وشعبا (صور) .

إختتم مساء الأمس بقصر المؤتمرات بالعاصمة نواكشوط ندوة -صرصار 2021- وتميز حفل الإختتام بحفل بهيج ومتميز كما ونوعا.
الحفل الذي حضرته جماهير غفيرة من اتباع الطريقة المريدية في موريتانيا تميز كذلك بحضور نوعي ونخبوي لجماهير أخرى تتقاسم مع الأتباع تقدير الخليفة الحالي الشيخ : محمد المنتقى أمباكي ودوره في إرساء ثقافة التعايش والمصالحة والسلم بين الشعبين الشقيقين الموريتاني والسنغالي ، تلك التي ورثها وحافظ عليها كأمانة من والده الشيخ الأكبر – خادم الرسول أحمد بمبا رحمه الله- .
لقد عايش الشيخ أحمد بمبا الموريتانيين فأحبهم وأحبوه وألفهم وألفوه .
فكانت فترة نفيه إلى موريتانيا مناسبة هامة وحدثا سيشكل بداية تغلغل الطريقة المريدية إلى موريتانيا فكرامات الرجل تسبقه وعلمه وورعه يجعلان منه متصدرا لكل مجلس يلجه.
وفي هذ الإطار يأتي تخليد ذكرى إقامته بقرية صرصار قرب معط مولانه من قبل مريديه ومحبيه وبمباركة من الخليفة العام للطريقة المريدية الشيخ محمد المنتقي أمباكي الذي لم يرد لحبل الود ذاك أن ينفصم.
جرى حفل الإختتام بحضور الشيخ: سيدي محمد المرتضي امباكي ممثل الخليفة في موريتانيا والشيخ محمد البشير امباكي عبد القادر الناطق الرسمي للخلافة المريدية ومن الجانب الرسمي مثلت موريتانيا من طرف معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي إضافة إلى السفير السنغالي وبعض ممثلي السلك الديبلوماسي الإسلامي المعتمد في بلادنا.
المتدخلون إشتركوا في تثمين الدور الرائد للخليفة العام الشيخ محمد المنتقي أمباكي في ترسيخ قيم الإسلام السمحة وسعيه الدؤوب على نشره في كل الأصقاع سائلين المولي عز وجل أن يجعل ذالك في ميزان حسناته باعثين إليه برسالة شكر وإمتنان مع موفده الناطق باسم الخلافة المريدية الشيخ محمد البشير امباكي عبد القادر وذالك لوقوفه إلى إجابتهم وتسهيل مهماهم .
وبهذ الحفل تكون قد طويت نسخة هذ العام من موسم- صرصار- على يكون الموعد في السنة المقبلة، وفي انتظار ذلك فإننا في مؤسسة- فلاش انفو – لنبتهل الى المولى عز وجل أن يمن علي الشيخ محمد المنتقي أمباكي وكامل أفراد تلك الدوحة الكريمة بموفور الصحة والعافية وأن يبقيهم ذخرا للإسلام والمسلمين إنه ولي ذالك والقادر عليه.

كتب / باب أندكسعد .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock