Uncategorizedالسياسةالعمل والمستجدات

دعوة إلى الهدوء بعد الحادث المميت الذي تسببت فيه شاحنة مالية في السنغال

دعوة إلى الهدوء بعد الحادث المميت الذي تسببت فيه شاحنة مالية في السنغال

دعت وزيرة النقل المالية، ديمبيلي مادينا سيسوكو، مواطنيها إلى التزام الهدوء إثر حادث تسببت فيه شاحنة نقل مالية وسيارة أجرة في كاولك بالسنغال، وأسفر عن مقتل الركاب الأربعة في سيارة الأجرة وتلاه شجار بين سائقين سنغاليين وآخرين ماليين في الأراضي السنغالية.

وفي بيان صادر بعيد انتشار الخبر، أبلغت وزارة النقل المالية الرأي العام المالي أن شاحنة مالية اصطدمت بسيارة أجرة يوم 15 أغسطس 2021 في كاولك بالسنغال، وأسفر الحادث عن وفاة رجل مما أثار غضب السكان الذين حاولوا الانتقام والتهجم على صهاريج نقل الوقود المالية”.

وأكدت وزيرة النقل المالية أن “الاتصالات تجري مع السلطات السنغالية لتسليط الضوء على هذه الأحداث الخطيرة التي لا تتناسب مع علاقات الأخوة والصداقة الممتازة بين بلدينا، وتعول على روح التفهم التي يتمتع بها مواطنوها”.

وعلى الرغم من هذه الدعوة إلى الهدوء، فقد تشكلت حركة عفوية مكونة أساسا من الشباب الذين تجمعوا قرب مديرية الجمارك الجهوية في كاي غرب مالي، حيث تمر جميع مركبات النقل القادمة من السنغال. وقضى هؤلاء الشبان معظم ليل الأحد إلى الاثنين في إلقاء الحجارة على الشاحنات ومركبات النقل السنغالية، حسب صحيفة “ليسور” الوطنية المالية.

وأشارت هذه اليومية التي التقى فريق صحفي منها مع أشخاص غاضبين، إلى أن توترا شديدا خيّم على كاي ولم يجرؤ أي متظاهر على الظهور كزعيم أو متحدث باسم الحراك خوفًا من احتمال اعتقاله في حالة إجراء تحقيق لتحديد المسؤوليات.

وبعد هجوم سكان كاولك، تعرضت الشاحنات السنغالية للهجوم والتخريب في ديبولي (نقطة حدودية مالية) عند نقطة الجمارك، وفق جريدة “ليسور” التي أضافت أنه لم يتسنّ الوصول إلى أي مصدر أمني في المنطقة، لتأكيد هذه الحقائق.
#نقلا_عن_القناة_الإخبارية_الإفريقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock