السياسةالعمل والمستجدات

*طوبى تعاني من كثرة المياه في قلٌة المياه*:

*طوبى تعاني من كثرة المياه في قلٌة المياه*:

تحت ظلّ المعاناة من كثرة مياه المستنقعات في كثير من الطرق وشوارع المدينة المباركة ، والتي جاءت على خلفية سقوط الأمطار الموسميّة التي ضربت العديد من الأحياء السكنية فيها ، وإلى الآن لم ير المنكوبون حلولا جذريّة من طرف المعنيّين من قبل السلطة المحلية ،عاش سكان المدينة هذه الأيام وعلى مقربة من مناسبة مغال ؛ عاشوا أزمة جديدة تتمثل في انقطاع الحفنيات عن إرسال المياه النقية الصالحة للاستخدام.
الأمر الذي سبّب في القلة وفقدانها في بعض أحياء المدينة.
مماجعلت العقول والأذهان متسائلة عن أسباب هذا التوقف في وصول المياه المطلوبة إلى المحتاجين.
حيث تضاربت الأقوال فيه مختلفة عندهم.
إذ هناك معلومات تفيد بقطع تسربها في الأنابيب من قبل أشخاص اتّهموا بأشياء غامضة لم يعرف ما إذا كانت صحيحة أم لا.!
وعلى كل حال ؛ فالمدينة مع كثرة منشآتها المائية الموجودة في جوانبها ، ليس من المعقول أن ينقطع جريان المياه في الأنابيب إلى المحتاجين دون اسباب حقيقية .
ولم يزل البحث جاريا ، إلى الآن ، لم يصل إلى نتيجة ملموسة تذكر.
ولكنّ مدينة تعتبر ثانية المدن في البلاد بعد العاصمة دكار ، والتي تشهد سنويا حدثا يجمع ملايين من الناس يأتون من مشارق الأرض ومغاربها ، يجب على المسؤولين في النظام الحاكم القيام بزيادة الاهتمام والسهر على تفعيل ديناميكيات العمل في كل القطاعات لها .
وتكليف أشخاص أصحاب كفاءات علمية واختصاصات معرفية وخبرات في المهنية ،تكليفهم بمهامات العمل في جدية تامة .
حيث يقومون بعلاج أزمة المياه في المستنقعات على الفور ، ونزع شوكة فقدان المياه المستخدمة وقلتها عند بعض الأحياء بشكل سريع .
وخاصة في هذه الأيام قبل وصول مناسبة مغال بقليل.

*الباحث الصحفي*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock