السياسةالعمل والمستجدات

دائرة روض الرياحين تنظم ندوة تحت عنوان: المذهب المالكي ودوره في تحقيق الانسجام في المجتمعات الافريقية

دائرة روض الرياحين تنظم ندوة تحت عنوان: المذهب المالكي ودوره في تحقيق الانسجام في المجتمعات الافريقية

على هامش افتتاح الموسم ال127 للذكرى الغيبة البحرية لخادم رسول الله (صلعم) الشيخ أحمد بامب امباكي رضي الله عنه، عقدت دائرة روض الرياحين ندوة علمية تحت عنوان: المذهب المالكي ودوره في تحقيق الانسجام في المجتمعات الأفريقية، بحضور شخصيات بارزة من مختلف الطرق والحركات الإسلامية في السنغال ووفد رفيع المستوى من موريتانيا الشقيقة على رأسه معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بالجمهورية الإسلامية الموريتانية القاضي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب .

انطلقت الفعاليات بقراءة ٱيات من الذكر الحكيم تلاها السيد شيخنا بار امباكي رئيس اللجنة التنظيمية للعلاقات الخارجية بمناسبة مغال طوبى ومستشار لدى السفارة السنغالية في الإمارات العربية المتحدة.
وتلتها كلمة الافتتاح على لسان السيد المفتش سام بوصو الذي بدوره رحب جميع الحاضرين في القاعة الكبرى داخل مسكن الشيخ أحمد الخديم في دار المنان بطوبى، وذكر البرنامج على أساس ورقات علمية تناولها المحاضرون الثلاث :
-الشيخ الدكتور عبد الأحد ساني وورقته تحت عنوان:المذهب المالكي ومنزلته في الإسلام.
-الدكتور رضوان غنيمي من دولة المغرب وورقته تحت عنوان: “جهود المغاربة في خدمة المذهب المالكي”.
-السيد القاضي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب الوزير المرويتاني للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي وورقته تحت عنوان جهود الشناطقة في خدمة المذهب المالكي.

وعقب انتهاء المحاضرات الثلاثة،تناول
الدكتور عبد العزيز كيبي كلمة تحدث فيها حول العنوان الرئيسي _المذهب المالكي ودوره في تحقيق الانسجام في المجتمعات الأفريقية _ ودوره الذي يلعبه تجاه المجتمعات الأفريقية في تعزيز القيم وتقوية العلاقات الأخوية ضد الصراعات الدينية والطائفية .

من جانبه تحدث الدكتور انجوغو امباكي مدير الدعوة في جماعة عباد الرحمن با السنغال عن رسالة بن أبي زيد القيرواني وأهميته في شرح المسائل الفقهية العصرية، حيث أدلى بتعلقات هامة عن انفتاح صاحب المذهب تجاه القضايا الدينية والدنيوية .
وفي السياق ذاته، أكد أن المذهب المالكي كغيره من بقية المذاهب الإسلامية شكلا وتطبيقا، فمن اختار مايكفيه سيجد فيه الهدى والتقوى .

والجدير بالذكر، أن هذه الندوة جاءت تحضيرا لدخول الموسم ال127 من فعاليات -مغال طوبى- في يوم الأحد القادم 26 سيبتمبر 2021 الموافق ب18 من شهر صفر 1443 من هجرة الرسول صلعم ، تخليدا لذكرى خروج الشيخ أحمد بامب امباكي إلى منفاه في غابون.

هذا، ويتوافد المريديون قادمين من مختلف أرجاء البلاد إلى مدينة طوبى لحضور أكبر مناسبة دينية في السنغال حيث يعود تاريخها بالتحديد إلى عام 1895 من نفي الشيخ أحمد الخديم امباكي رضي الله إلى غابون من قبل المستعمر الفرنسي .

تقرير / الفريق الإعلامي من موقع دكارنيوز وأخبار السنغال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock