الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

خطبة للإمام عيسى عافية غي. حفظه الله تعالى ورعاه

خطبة للإمام عيسى عافية غي. حفظه الله تعالى ورعاه
………………

دروس وعبر من ذكرى الغيبة البحرية للشيخ الخديم رضي الله عنه

الحمد لله حقَّ حمدِه، نحمده -تعالى- حمدَ الشاكرين المعترفين بِنِعَمِه، القافين نهجَ أوليائه وأصفيائه. ونشهد أن لا إله غيرُه، وأنَّ سيدَنا ونبيَّنا محمدا ﷺ عبدُه ورسولُه، ومصطفاه وحبيبُه. فاللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه وأسنى خديمه.

أما بعد/ أيها الإخوة المؤمنون، قبل أيامٍ احتفلنا بالماغل Magal امتثالا لأمر الشيخ الخديم رضي الله عنه المُوجِب على جميع المريدين مشاركتَه الشكر لله تعالى في ذلك اليوم المبارك على ما أنعمَ به عليه فيه مِن نعَم وافرة، وأولاهُ من مواهبَ لا تتناهى. نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم جميعا، ويُعيده علينا سنوات مديدة ونحن في صحة وعافية وسلامة وإسلام.
أيها الإخوة المؤمنون، ينبغي ونحن في أعقاب الماغل أن نستلهم دروسا وعبرا من غيبة الشيخ الخديم البحرية، ولعل من أهمها:
• أن الإيمان لا يكمل حتى يبلغ بصاحبه مبلغَ التضحية بالنفس والنفيس في سبيل الدفاع عن عقيدته.
• أن الثبات على المبادئ والتوكُّلَ على الله تعالى حقَّ التوكل هما العاملان الأساسان لتحقيق العبد النجاحَ في مهمته مهمى عظُمت وصعُبت.
• أنه بالإخلاص يتحقق لِفرد من النُّصرة والانتصار ما لا يتحقق لجيوش مسلَّحة، قال تعالى: ﴿ولينصرن الله من ينصره﴾ [سورة الحج آية 38]، وذلك ما حصل للعبد الخديم رضي الله عنه حيث إنه تحدَّى بمُفرده الإمبراطوريةَ الفرنسيَّة المحتلَّة وسامَها هزيمةً نَكْرَاءَ.
• أنه بالصبر واليقين تُنال الإمامة في الدين مصداقا لقوله تعالى: ﴿وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بئايتنا يوقنون﴾ [سورة السجدة آية 24].

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

أيها الإخوة المؤمنون، وكما ينبغي لنا استلهام دروس من الغيبة المباركة، فكذلك ينبغي بل يجب علينا إعادة النظر في كيفية احتفالنا بالماغل، ذلك؛ لأننا في الآونة الأخيرة لاحظنا بعض انحرافات تدبُّ وتنمو نحو المظهرية والفُولْكُلُور، والحقيقة أن الماغل شكر واعتبار لا غير، والشكرُ عما عَرَّفَه الشيخُ الخديم رضي الله عنه وأرضَاه هو: شُهودُ النعمة مِن الله تعالى، والتعبيرُ عنه باللِّسان، والعملُ به بالجوارح، يقول:
حَقِيقَةُ الشُّكْرِ لَدَى مَنْ عَلِمَا
شُهُودُنَا مِنْ ذِي الْجَلَالِ النِّعَمَا
وَعَمَـــــــــــــــــــــــــــــــلٌ بِهَا لِسَانًا وَجَنَانْ
فِي كُلِّ مَا يَرْضَى وَرُكْنًا يُسْتَبَانْ

ومعلوم أن الشكر العملي لابد أن يكون منضبطا بالضوابط الشرعية، وإلا فهو من قبيل الإسراف والتبذير.

اللهم اجعلنا من عبادك الحامدين الشاكرين، القافين نهج أوليائك وأصفيائك
ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم

طوبى، بستان العارفين، الجمعة 23 من صفر الخير 1443ه (01 من أكتوبر2021م)
العُبيد الفقير عيسى عافية كي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock