السياسةالعمل والمستجدات

رسمياً.. “قرداحي” يعلن استقالته ويقول: نحن اليوم أمام تطورات جديدة

أعلن وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، ظهر الجمعة، استقالته بمؤتمر صحفي، وذلك لـ”حلحلة الأزمة مع السعودية”، بعد تصريحات له أثارت غضب الأخيرة.

 

وقال للصحفيين إنه سبق أن امتنع عن الاستقالة وذلك بسبب أن المقابلة التي أجريت معه وأثارت ضجة كانت قبل أكثر من شهر من تعيينه وزيرا للإعلام، وأنها لا تلزم الحكومة اللبنانية بشيء.

 

وأكد أنه “لم يقصد بكلامه الإساءة لأحد، بل كانت دعوة صادقة من القلب لوقف الحرب بين الأطراف المتحاربة في اليمن”.

 

وأضاف “فهمت من رئيس الحكومة أن الفرنسيين يرغبون في تقديم استقالتي”.

 

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن استقالة قرداحي كانت شرطا فرنسيا لبدء وساطة مع دول الخليج تهدف إلى إعادة العلاقات مع لبنان.

 

ويتزامن هذا القرار مع زيارة خليجية يقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قاد الجهود الدولية لمساعدة لبنان على الخروج من أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها على الإطلاق.

 

وبدأ ماكرون جولته التي تستغرق يومين من الإمارات على أن يزور بعدها قطر التي زارها الرئيس اللبناني ميشال عون مؤخرًا والمملكة العربية السعودية.

 

واعتبر ماكرون في تصريحات صحفية أنه من الضروري الحوار مع السعودية “أكبر دولة خليجية من حيث الحجم” للتمكن من “العمل على استقرار المنطقة”.

 

وقال هذا “لا يعني أننا راضون” في إشارة إلى قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018 في قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

فيما انتقد قرداحي الحملة ضده، وتصوير أن ما قاله “جريمة ضد السعودية”، مضيفا: “الحملات المسعورة والتجني علي والتطاول ضدي، أزعجتني”.

 

وقال: “للأسف بسبب الحملات ضدي، تسببت بإجراءات مقاطعة دبلوماسية وتجارية واقتصادية من السعودية ومجلس التعاون الخليجي، ما تسبب بحالة قلق من اللبنانيين في دول الخليج، وذلك أزعجني”.

 

وتساءل: “كيف يمكن تحميل شعب كامل مسؤولية كلام قلته بحسن نية وصدق ومحبة؟”.

 

وعبر ختاما عن تمنيه أن تفتح استقالته النافذة نحو علاقات أفضل مع دول الخليج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock