Uncategorizedالدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

مواقف وممارسات يندى لها الجبين

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على من اختار من عباده واصطفى

وعلى آله وصحبه ومن وفى

قال الله تعالى:

(١)إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلمبنى الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان

ويقول الشيخ الخديم رضى الله عنه:

واجتهدوا فى الصلوات الخمس ***  تكن لكم نورا كنور الشمس

          ولا تكن مؤخرالصلاة *** عن وقتها بغيرعذريأتى

أقدم المسؤولون فى إحدى الصيدليات بالعاصمةدكارعلى طردشخصين كانايعملان فيها، نتيجة قيامهمابأداء فريضة الصلاة، وهذا الموقف خطيرجدا قد يؤدى إلى مضاعفات لايحمد عقباها.

فالحرية في ممارسة الشعائر الدينية مكفولة للفرد فى جميع الأمم المتحضرة.

وعندماهاجرالرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينةأقرلليهود الحرية فى ممارسة دينهم.

وفى فتح مكة لم يجبر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قريشا على اعتناق الإسلام رغم انتصاره عليهم، قال تعالى:لاإكراه في الدين قد تبين الرشد من الغى

وعلى درب الرسول صلى الله عليه وسلم سارسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين أعطى الأمان للنصارى من سكان القدس على حياتهم وكنائسهم وصلبانهم !

ويمثل المسلمون الأغلبية الساحقة من السكان فى السنغال، ويعيشون جنبا إلى جنب مع إخوانهم المسيحيين فى جو من التسامح والسلام والوئام.

وللمسلم الحق فى أداء فرائضه حتى فى الدول الأروبية، ولا يجوزلإنسان أن يمنع مستخدميه من أداء الصلاة، ولايجوزللعمال أن يطيعوه فى ذلك.

وقد منع رجل مسلم من ممارسة حقه في العبادة، فرفع القضية إلى محكمة ألمانية حكمت لصالح هذا الرجل بحقه فى أداء الصلوات في أوقاتها، بمعدل خمس دقائق لكل فريضة!

(٢)-لقدابتلينا في هذا العصر بانحراف مخيف، يريد تجريد الإنسان من إنسانيته، ومن أرقي خصائصه التى أكرمه الله بها حين قال:ولقدكرمنا بنى آدم وحملناهم فى البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا

ونعنى بهذا الانحراف ظاهرة الشذوذ الجنسي أوالمثلية الجنسية .

والمخيف فى هذا الموضوع هوإقبال العديد من الدول على التشريع القانونى للمثلية، والاعتراف لهم بحقوقهم بحجة المحافظة على حقوق الإنسان!

وهكذاانتقل المثلييون من موقع الدفاع إلى الهجوم، ومن دائرة الاستخفاءإلى المجاهرة.

إنناالآن أمام كارثة إنسانية لابد من مواجهتها، ولامناص من التصدى لها.

والشريعة الإسلامية حرمت هذاالفعل، وجعلته من كبائرالذنوب، قال تعالى:ولوطا إذقال لقومه أتاتون الفاحشة ماسبقكم بها من أحد من العالمين

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم:من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به

قال شيخنا الخديم رضى الله عنه:

ولتحفظوا الفروج لاتجامعوا*** غيرالتى حلت ولا تماتعوا

بالقول والمس أوالمباشره *** أواستماع الصوت والمناظره

     ولتكتفوا بما أحل لكم *** عن الذي حرمه عليكم

وقال فى معرض ذكره للكبائر:

زنى لواط بفروجهم فقط *** خصا فمن مال إليهما سقط

هذا وقد اتفق فقهاء الشريعة الإسلامية فى جميع المذاهب على تحريم المثلية بكل أنواعها.

ونصوص القوانين فى السنغال تجاه هذا الموضوع يكنفها الغموض، وموقف الحكومة أيضا غير واضح!

ونحن من منطلق قناعتنا الدينية وشعورنا بثقل مسؤوليتنا،نتابع هذا الموضوع الأخلاقى الخطير بقلق بالغ

وحسب علمنا توجد بعض القنوات الماجنة التى تنشر سمومها، وتدعو إلى السفوروالفجور، وتروج للمثلية الجنسية.

وعلى الإخوةالمشرفين على الإعلام القيام بعملية التنقيح والتمحيص لفرز القنوات التي يسمح لهابالبث؛ ذلك لأن شريحة كبيرة من شبابنا تتأثرسلبابهذه القنوات... وهى أخطر بكثير من القنوات التى ُيفرض عليهاالحظرلأسباب أيدلوجيةأوسياسية.

وندعوالحكومة إلى أخذ الحيطة والحذر من الآثارالسلبيةالناجمة عن انتشار هذه الظاهرة، التى تجرمجتمعنا إلى الانحلال وإلى الانهيارالذى يعانى من ويلاته المجتمعات الأخرى.

(٣)-لباس الحشمة

قال الله تعالى:يا أيها النبى قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما

وقال تعالى:وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولايبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن…الآية

أمر الله عز وجل الفتاة المسلمة بارتداء لباس الحشمة، كى تسترنفسها وتصون كرامتها.

والمرأة المسلمة تقتدى بأمهات المسلمين رضى الله عنهن فى التزام لباس العفة والتقوى.

قال صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبى بكر رضى الله عنهما:ياأسماء! إن المرأة إذابلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلاهذا وهذا، وأشار إلى وجهه وكفيه

واللباس الساترمعيار عفة المسلمة وغيرتها على دينها،ودليل التزامها بتنفيذ أوامرالشرع الحنيف.

قال الشيخ الخديم رضى الله عنه:

ولن تنالى الدين حتى تسترى *** جسمك يا زينب بالتخمر

وقد قامت إدارة اإحدى المدارس في دكار بطرد البنات المسلمات، بسبب ارتدائهن اللباس الإسلامى، مما أحدث ضجة كبيرة فى أوساط المجتمع السنغالى المسلم.

وبعدضغوط من أطراف مختلفة رضخت الإدارة لإرادةالمسلمين، وسمحت لهن بالعودة إلى الفصول، على أن يصبح المنع سارى المفعول فى العام الدراسى المقبل!

ونحن نهيب بالأطراف المعنية للجلوس إلى مائدة المفاوضات من أجل الوصول إلى حل نهائى للأزمة.

علما بأننا لانقبل المساومة فى تعاليم ديننا، ولا المداهنة في معتقداتنا، ونرجو من الحكومة التدخل قبل فوات الأوان..والله المستعان.

(٤)-وبالنسبة للتعليم القرآنى فقدجرت في السابق مفاوضات جادة بين وزارة التربية الوطنية وبين جميع المشتغلين بالتعليم القرآنى، تمكن الطرفان خلالها من الوصول إلى نتائج إيجابية وملموسة.

لكن هذه المحادثات وصلت إلى طريق مسدود لسبب أو لآخر.

وأدعوالجانبين إلى استئناف هذه المشاورات للوصول إلى حل وسط يرضى الجميع.

(٥)-…وأخيرا فُرض على مسلمى السنغال قانون للأحوال المدنية يسمى ( قانون الأسرة) ، وقد وقف أسلافنا البررة ببسالة ضد هذا القانون، الذى يشمل عشرات المواد المخالفة لصريح القرآن والسنة المطهرة وجميع المرجعيات الدينية في بلادنا مستعدة للتفاوض مع الحكومة حول جميع النقاط التى أوردناها فى هذه العجالة، للوصول إلى حلول مرضية.

...وبعد، إذالم يبق من الإسلام إلااسمه، ومن القرآن إلا رسمه فعلى الله التكلان، وهو المستعان!

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock