الدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

“التعاون الإسلامي” تجدّد إدانتها للاعتداءات المتكررة لميليشيا الحوثي على السعودية والإمارات والشعب اليمني

ظلت الأمانة العامة تتابع -بقلق بالغ- التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي باتجاه المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والذي استهدف المنشآت المدنية وعرّض حياة السكان المدنيين للخطر، وذلك في انتهاكٍ صارخٍ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

ودعت عند تكرار هذه الاعتداءات إلى وقفها فوراً، والانخراط في عملية جادة حتى يتحقق السلام والاستقرار في اليمن.

وفي ضوء تمادي ميليشيات الحوثي في أعمالها العدوانية في تهديدٍ واضحٍ للسلم والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، تدعو الأمانة العامة، الولايات المتحدة الأمريكية، إلى النظر بجدية في إعادة تصنيف هذه المليشيات “جماعة إرهابية”؛ الأمر الذي سبق أن نص عليه قرار مجلس الأمن رقم 2624 بتاريخ 28 فبراير 2022.

وتؤكّد الأمانة العامة أن عدم تصنيف الولايات المتحدة هذه الجماعة بالإرهابية، على الرغم من الانتهاكات الواسعة التي ارتكبتها ضد الأهداف المدنية في المملكة والإمارات، وتلك التي كشفها تقرير فريق خبراء مجلس الامن المعني باليمن، والمنشأ بموجب القرار رقم 2140، سيشجّع هذه الجماعة الارهابية على التمادي في أعمالها العدائية الغادرة ضد المدنيين والأهداف المدنية، والتعنت في الاستجابة لدعوات الجلوس على طاولة الحوار.

وجدّدت الأمانة العامة إشادتها بالجهود الكبيرة التي تبذلها دول التحالف بقيادة المملكة في تخفيف الأزمة الإنسانية في اليمن، وبالجهود الكبيرة المبذولة في إيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين والعمل على تسهيل عبورها ومواجهة التهديدات الحوثية للممرات الإنسانية.

وأكّدت الأمانة العامة دعمها وتضامنها التام مع المملكة والإمارات قيادة وحكومة وشعباً في كل ما تتخذانه من خطوات وإجراءات للحفاظ على أمنهما واستقرارهما وسلامة مواطنيهما والمقيمين علي أراضيهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock