الثقافةالدين و الترييةالسياسةالعمل والمستجدات

توقيع اتفاقية الشراكة بين البنك الإسلامي بالسنغال والهيئة العليا للوقف في السنغال

توقيع اتفاقية الشراكة بين البنك الإسلامي بالسنغال والهيئة العليا للوقف في السنغال

كتب – مور لوم- سين عرب

تجسيدا لحرصه على دعم منظومة العمل الوقفي في السنغال، وقعت السلطة العليا للوقف في السنغال اليوم الخميس 24 نوفمبر 2022 اتفاقية الشراكة مع البنك الإسلامي بالسنغال تهدف إلى إبراز صورة متكاملة للوقف وتعزيز الوعي الوقفي في المجتمع السنغالي.

وقع الاتفاقية المدير العام للبنك “مامادو مداني كان” ومدير العام للسلطة العليا للوقف بالسنغال السيد ” راسين باه.

حضر مراسم التوقيع في مقر البنك الإسلامي بالسنغال بمنطقة ” المهدي” بداكار، رئيس رابطة الأئمة والدعاة الإمام أحمد دام انجاي، ورئيس جمعية “آجوو جم” للسلام والتنمية الإمام موسى غي، وعدد من المسؤلين.

ويأتي توقيع الاتفاقية ضمن سياسة وتوجه السلطة العليا للوقف بالسنغال بالعمل على توسيع المشاركة المحلية الفعالة والتواصل مع المؤسسة المالية الناجحة في المنطقة من خلال الرسالة السامية للبنك الإسلامي وهي العمل من خلال منظور إسلامي معاصرعلى تنمية الوقّف ورعاية وتأهيل وتمكين كل قاصِر.

كما تأتي الاتفاقية ضمن حرص المؤسستين على تفعيل التعاون والتآزر بين السلطة العليا للوقف والبنك الاسلامي بالسنغال في دعم التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي للشعب السنغالي وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية ومساهمة في جهود إحياء سنة الوقف وتمكينه من أداء دوره الرائد في المجال التنموي.

وتتضمن مجالات التعاون المشترك بين البنك الإسلامي بالسنغال والسلطة العليا للوقف في السنغال تثمير وتنمية أموال وممتلكات الأوقاف وتعزيز القدرات والخبرات العملية الوقفية، كما تهدف الاتفاقية إلى التركيز على بلورة وتقديم العديد من المقترحات والرؤى التي تُعين على استشراف آفاق المستقبل مع توسيع وتعميق آليات عمل المؤسستين في إطار مواكبة المستجدات بما من شأنه الجمع بين أصالة وأهداف الوقف وتطبيق واستخدام الوسائل والأساليب الاستثمارية المعاصرة في تثميره وتنمية ممتلكاته من ناحية والتزام أوجه الصرف الشرعية وإتباع أيسر وأكفأ السبل لسد حاجة الفقراء والمعوزين من ناحية أخرى.

وأوضح المدير العام للوقف السيد ” راسين باه” أن بناء علاقات متميزة مع البنك الإسلامي بالسنغال يأتي من أجل كسب ثقة وإرضاء مختلف فئات المتعاملين وفي مقدمتهم الواقفين وتطلعاً لبناء مشاريع عقارية واستثمارية داخل السنغال تعود بالنفع العام على المجتمع السنغالي وتسهم في زيادة المشاريع الوقفية داخل السنغال.

بدوره عبّر مدير البنك الإسلامي بالسنغال ” ماداني كان” عقب توقيع الاتفاقية عن سعادة وفخر البنك الاسلامي بهذه الشراكة مع السلطة العليا للوقف وقال: “سعيدون بتقديم الدعم لهذه المؤسسة التي تعد مرجعًا رئيسيًا في السنغال في مجال الوقف وتهدف إلى المساهمة في إحداث نقلة نوعية في مجال الخيري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock