السياسةالعمل والمستجدات

داكار، تستضيف المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي

داكار، تستضيف المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي

تستضيف السنغال المنتدى الدولي التاسع للتمويل الإسلامي في غرب إفريقيا يوم الثلاثاء 21 مايو 2024 في قاعة المؤتمرات بفندق الملك فهد بداكار عاصمة السنغال، حسب بيان صحفي صادر عن المعهد الأفريقي للتمويل الإسلامي (AIIF).
تحت شعار: “التمويل الإسلامي والسيادة الغذائية: فرص التمويل لقطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعات الزراعية”.

تعد هذه الدورة التاسعة، التي سيتم تنظيمها بالشراكة مع البنك الإسلامي السنغالي، الشريك الرسمي للحدث منذ عام 2010، وشركة International Turnkey System (ITS)، وهي شركة كويتية شريكة في مجال التكنولوجيا المالية للمنتدى، فرصة رئيسية لمناقشة الموضوعات المتعلقة بالاقتصاد الإسلامي والتمويل الاسلامي.

ومن المتوقع أن يشهد الحفل الرسمي حضور السلطات الحكومية المحلية وشبه الإقليمية والسفراء والممثليات الدبلوماسية والبنك الإسلامي للتنمية وفروعه والبنك الإسلامي السنغالي وممثلي العائلات الدينية وصناع القرار من الوسط الاقتصادي والغربي والقطاع المالي في أفريقيا.

كما ستشهد الجلسة العامة حول إمكانات التكنولوجيا المالية الإسلامية في غرب إفريقيا مشاركة شركة International Turnkey Systems (ITS)، الشركة الأولى عالميًا في أنظمة المعلومات المتوافقة مع التمويل الإسلامي، ومقرها الكويت، والعديد من الهياكل الإقليمية الفرعية العاملة في الأسهم الخاصة للشركات. شركات إدارة الأصول والتكافل (التأمين المتوافق مع الشريعة الإسلامية)، في قائمة التبادلات رقمنة المؤسسات المالية الإسلامية وتشعبها من خلال واجهة برمجة التطبيقات (API) مع المحافظ.
سيتم الكشف في هذه الجلسة العامة عن المسار الاستباقي للبنك الإسلامي السنغالي، وهو لاعب رئيسي في هذه الصناعة في السنغال، بشأن التكنولوجيا المالية الإسلامية من خلال تقديم أحدث التقنيات للعملاء الذين يبحثون عن منتجات تتوافق مع الأخلاق الإسلامية.
وسيتم تضخيم الإشراف على كل هذا من قبل الجهة التنظيمية من خلال عرض يقدمه المصرف المركزي لدول غرب أفريقيا حول نقطة التنظيم التي تواجه التحدي المتمثل في التطور المتسارع للرقمنة، بحضور البنك الإسلامي للتنمية (IsDB)، الشركة التابعة له، الشركة الدولية للتنمية. تنمية القطاع الخاص (ICD) بالإضافة إلى ICIEC والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) المتخصصة في تسهيل ائتمانات التصدير وتمويل التجارة للدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

سيتم استضافة الجلسة العامة الرئيسية حول السيادة الغذائية بعرض من البنك الإسلامي للتنمية حول سياسته الاستراتيجية الغذائية لبلدان غرب أفريقيا، وعرض من البنك الإسلامي السنغالي حول نهج التمويل العملي لهذا القطاع من قبل السيد مامادو با سيسي، العميل ومدير الشبكة. وسيتبع ذلك عرض لبعض الخبراء المحليين مثل Miname Export أو عشاق الصناعة مثل SENICO وSENEGINDIA وما إلى ذلك.
وعلى هامش المنتدى، تم إنشاء منصة B2B للاجتماعات بين الشركات والمستثمرين الأجانب والمحليين وأصحاب المصلحة في الصناعة المالية الإسلامية.

منذ عام 2010، عام النسخة الأولى، تم فتح فصول مختلفة في التمويل الإسلامي ومعالجتها بشكل متعمق من قبل متخصصين في هذا الموضوع. علاوة على ذلك، كانت استنتاجات المنتدى الأول في عام 2010، برئاسة الرئيس السنغالي الأسبق عبد الله واد ورئيس البنك الإسلامي للتنمية آنذاك، السيد أحمد محمد علي، أصل المبادرات التي دفعت، من بين أمور أخرى، إلى تغيير التنظيم (BCEAO)، وإصدار الصكوك وظهور العديد من برامج البنك الإسلامي للتنمية مثل برنامج PROMISE لتسريع تطوير التمويل الأصغر الإسلامي.

من جهته قام منظم المنتدى، المعهد الأفريقي للتمويل الإسلامي (AIIF)، الذي تتمثل أنشطته الرئيسية في الاستشارات والتدريب في مجال التمويل الإسلامي، تحت إشراف مؤسسه ومديره التنفيذي، الاستاذ محمد الامين امباكي، بتأسيس شراكات استراتيجية مثمرة خلال زيارة عمل المعهد الأفريقي للتمويل الإسلامي إلى أفريقيا.

وفي ماليزيا في عام 2020، مع مؤسسات ذات شهرة عالمية، مثل مركز التميز التابع للبنك الإسلامي للتنمية (IDB) ومقره كوالالمبور (ماليزيا)، ومؤسسة تنمية الحلال (HDC) الماليزية، والمعهد الدولي لأبحاث الحلال والتدريب. (INHART) من الجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا (IIUM)، من بين آخرين.

إن النهج الذي يتبعه السيد امباكي، الحائز على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1995، ومن البحرين للخدمات المصرفية والتمويل الإسلامي (BIBF)، مع أكثر من 15 عامًا من الخبرة في المؤسسات المالية الدولية بما في ذلك سيتي بنك، نال حلولا لمواجهة التحديات المتمثلة في بناء صناعة مالية إسلامية قوية من خلال دعم الدولة والقطاع الخاص بمؤسساتها، وذلك بتوجيه من رئيس وزراء ماليزيا السابق محمد مهاتير.

وفي هذا السياق ترأس الرئيس السنغالي السابق ماكي سال جميع دورات هذا المنتدى مع تمثيل الدولة على أعلى مستوى في جميع الجلسات.

لقد ذهبت أحدث مبادرات الصندوق الآسيوي للاستثمار في اتجاه بناء جسر للاقتصاد الإسلامي بين ماليزيا (دولة متقدمة جدًا في هذا المجال) ودول غرب إفريقيا الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية بدلاً من إعادة اختراع العجلة. وكان هذا أيضًا موضوع منتدى 2021 الذي شهد مشاركة الشخصيات الثلاث الأولى من البنك الإسلامي للتنمية والوزير الماليزي المسؤول عن الاقتصاد الإسلامي.
وتهدف هذه الديناميكية إلى تعزيز التمويل الإسلامي، من بين أمور أخرى؛ التكنولوجيا المالية الإسلامية؛ إنشاء نظام بيئي حلال لتطوير صناعة الحلال وخدمات الحلال في السنغال؛ إنشاء صندوق الحج؛ تطور الاقتصاد الرقمي.

محمد لامين امباكي
رئيس المعهد الأفريقي للتمويل الإسلامي (AIIF)
موقع المنتدى www.Dakariff.sn (بث مباشر على الموقع وعلى الملف التعريفي على لينكد إن Mouhamadou Lamine Mbacké.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock