السياسةالعمل والمستجداتملفات ساخنة

السفير الإيراني يزور مدينة باي انياس

السفير الإيراني يزور مدينة باي انياس

لاتزال مدينة شيخ إبراهيم قبلة للشخصيات الوافدة من أنحاء العالم الإسلامي والعربي لتقديم التعازي إلى الأسرة الإبراهيمية التجانية بعد رحيل الخليفة العام لصاحب الفيضة ، المرحوم الشيخ أحمد التجاني شيخ إبراهيم انياس.
هذه المرة استقبلت المدينة هذا الخميس 13 أغسطس 2020 وفدا تمثل الشعب جمهورية الإسلامية الإيرانية الشقيقة بقيادة سفيره السيد ( محمد رضى دهشيري ) برفقة الشيخ إسماعيل مدير جامعة { المصطفى } الإيرانية بداكار فرع السنغال ، و كذلك مساعده الخاص في الشؤون الدبلوماسية.

وخلال كلمته أمام الخليفة الشيخ محمد الماحي شيخ إبراهيم انياس خليفة صاحب الفيضة التجانية حفظه الله ورعاه، أكد سعادة السفير السيد ( محمد رضى دهشيري ) قائلاً : ” باسمي وباسم الجمهورية الإسلامية الإيرانية قادة وشعبا أريد أن أقدم إلى حضراتكم تعزية قائد الثورة الإسلامية آيات الله السيد علي الخامنئي والرئيس الجمهورية حجة الإسلام الدكتور الحسن الروحاني ، وأيضا الشعب الإيراني، وفاة الخليفة فقدٌ عظيم في الاسلام والإنسانية، لكن نحن مسرورون بما أن الذي جاء بعده – حضرتكم – هو رجل مثقفٌ و عالِمٌ فَقِيهٌ فلهذا أريد أن أقدم أسمى التحيات باسم الجمهورية الإسلامية الإيرانية إليكم ، وإلى سيادتكم ” .

وبدوره أكد خليفتنا المعظم الشيخ محمد الماحي شيخ إبراهيم انياس حفظه الله ورعاه، شكر موقف جمهورية الإسلامية الإنساني النابع من العقيدة الإسلامية الصافية التي تقول ، إن المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم، وهذا تشخيصٌ لمعنى هذه الآية الكريمة بالتآخي في الله وبالتآخي في الإنسانية وبالتآخي في الدين ، والدليل، أن إيران والسنغال شعب واحد في الدين ، شعب واحد في العقيدة، شعب واحد في الطموح إلى خدمة ديننا على أعلى مستوى الخدمة ، لرفع كلمة الله، وكلمة الله هي العليا، وكلمة الذين كفروا السفلى ، وعَلِّمنا علاقة الشيخ إبراهيم انياس رضي الله عنه مع إيران، فقد جاء الشيخ ( موسى الصدر ) إلى هنا ، وصلى بنا في المسجد صلاتي الظهر والعصر ، وجاء من بعده ( الدكتور خالد ) من لبنان، أيضا فقدَّمهُ على الإسلام دين واحد وان كل من نطق بشهادتين فهو مسلم لايمكن اعتبار بعد ذلك خارج الإسلام ، إذن ، فإيرانيون إخوة لنا وأحِبَّةٌ لنا ، وسندٌ لنا خاصة في الظروف الصعبة كهاته الظروف التي نجتازها ، نحتاج إلى إخوة نراهم حتى يؤيدونا، حتى نحسَّ بهم أننا لنا وٌجوداً في قلوب إخوة لنا في إيران يُحِبُّوننا كما نُحبُّهم ، ويعتبِرُوننا كما نعتبرهم ، فإنتقالكم من العاصمة داكار ومن إيران إلى هذه البقعة ، والتي ليست أول حضور الإيرانيون فقد جاء وفود إيرانية إلى هذه الديار من قبل ” . يقول الشيخ محمد الماحي شيخ إبراهيم انياس .

وأكد مدير {جامعة المصطفى } فرع السنغال الشيخ إسماعيل ” أن هذه الجامعة جامعتكم ، أن كثير من الشباب يدرسون فيها ، وتخرج الكثير الكثير من الجامعة ، والآن كثير منهم مسؤولون في هذا البلد ، وإن شاء الله نحن سنستمر هذه الدراسية وبخدمتكم ، كما تفضل سعادة السفير اشتراكات كثيرة بين مكتب أهل البيت و سائر المكاتب خاصة في الجامعة ، مبنى هذا الفعل يرجع كله في الإسلام ” ،
وفي ختام كلمته قدَّمَ عبارات الشكر والتقدير والدعاء إلى معالي الخليفة .

وفي ختام الجلسة قدم الوفد بقيادة السفير الشكر والتقدير إلى السيد النائب في البرلمان السنغالي فضيلة الشيخ محمد قريش شيخ إبراهيم انياس على موقفه النبيل منذ أن وطأة أقدامهم على هذه البقعة الطاهرة .كما قدموا هدايا غالية وثمينة إلى معالي الخليفة .

وجدير بالذكر ، أن هذا الأخير هو الذي استضاف هذا الوفد الكريم في بيت الضيافة { عبد الله بَايَرُو } بمدينة باي انياس.
وأقام لهم مأدبة غداء تليق بشخصياتهم ، قُبَيْلَ مجيئهم إلى بيت الخليفة المعظم – حفظه الله ورعاه – حيث أقيمت الجلسة ، بحضور جميع وسائل الإعلام للحضرة الإبراهيمية التجانية .

محمد منير عمر انيانغ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى